dimanche 4 juin 2017

شبكة فرانسأفريك تطيح بشفيق جراية ........ Le réseau Françafrique fait tombé Chafik Jaraya





 أزمة "شفيق جرايا" في ظاهرها فساد مالي و باطنها عملية تجسس من الطراز  العالي  لها تأثيرات كبيرة على مستوى المشهد الجيوستراتيجي  العالمي و بالأحر في وسط و شمال إفريقيا   و بطل هذه العملية هي شبكة فرانسأفريك (Françafrique)
قبل كل شي يجب أن نذكر ببعض الحقابات التاريخية كي نعرف مدى تأثير هذه  الخلية   أو المؤسسة في صناعة السياسات في البلدان الإفريقية والتي وقع تأسيسها من طرف جاك فوكار(Jacques Foccart) بإذن من شارل ديقول سنة 1960 كخلية مخابرتية ديبلوماسية لا تخضع إلى وزارة الخارجية و تدير مباشرة من قصر الأيليزي لتقوم بالمهمات القذرة في إفريقيا و ذلك للمحافظة على المصالح الفرنسية وبتمويل كبيرمن الصناديق السوداء و من الشركة البيترولية ألف أكيتان (Elf ) و بإنتداب جيش  موازي  يقوده القرصان و المرتزق "بوب دينارد" Bob Denard
ما بين 1963 و 1964 بطلب من المخابرات البريطانية M16 - و بتمويل من العربية السعودية يتوجه المرتزق "بوب دينارد" لليمن لمحاربة  40000 جنودي بعثهم جمال عبدالناصر
كما قام "بوب دينارد" سنة 1975 بدعم  علي صواليح على الانقلاب ضد رئيس دولة القمور أحمد عبدالله  و في سنة   1978 يعود إلى جزر القمور ليطيح بعلي صواليح و يرجع مرة أخرى أحمد عبدالله  و في سنة  1995 يقوم بانقلاب على   سعيد محمد جوهر رئيس القمور آن ذاك
و دبرت شبكة "فرانسأفريك"سنة 1964 في الڨابون انقلاب  على   جان هيلار أوبام  و إرجاع  ليمبا  كما ساعدت عمر بنڨو لأخذ الحكم سنة 1967 و قامت مرتزقة فرنسية باغتيل خصمه الشاعر "اندونة دبنو" و دعمت سعود  لوران  بكبو ليحكم الساحل العاج و المتعلقة به جرائم نهب ثروات بلاده . و في سنة 1987 في البركينا فاسو دبرت اغتيال طوماس سنكرا  كما دعمت معارضي نظام سيكوتوري بغينيا
كما قام "جاك فوكار" باختراق جبهة التحرير الجزائرية عن طريق خريجي  دفعة لاكوست (Promotion Lacoste)  نذكرمنهم " أسمعيين لعماري – خلد نزار – محمد لعماري – العربي بالخير – جنرال التواتي – الجنرال بوستيلة – جنرال مدين الملقب بتوفيق – فوذيل الشريف – بثلجي" ثم اندسوا في الجيش الجزائري   و قامت هذه  الدفعة ببشائع تعتبر جرائم ضد الانسانية  وقامت بمقايضة الشعب الجرائيري "أمّا الارهاب و الفوضى  أو حكم الجنرالات " و   كذلك   قامت بإغتيال محمد بوضياف واغتيال رهبان تيبحرين (les 7 moines de Tibhrine) السبعة سنة 1996 و هي  التي خلقت أزمة البوليزاريو و تقوم بدعمها لتامين استمراريتها و توتر الوضع إلى اليوم 
و في سنة 2011 تمكنت خلية "فرنسأفريك"  من وضع عين على الثورة التونسية و توجيهها بوكالة مفاصلها في تونس و شمال إفريقيا و قامت بإفتعال القصبة 2  و الإطاحة بمحمد الغنوشي و اغتيال شكري بالعيد و البراهمي و ثمانية من الجيش التونسي بجبل الشعانبي و  بدس مهدي جمعة في حكومة الجبالي و حكومة علي لعريض و كرئيس حكومة  بعد ازاحة الترويكا و قام مهدي جمعة بسحب المبادرة التشريعية من نواب المجلس التأسيسي  و  نفذ إملآت فرانسأفريك بتجديد العقود البترولية دون الرجوع إلى المجلس التأسيسي . كما أحال السيادة التونسية إلى "دفعة لكوست" بموجب أتفاق سري  أبرم في 27 ماي 2014 يخول للجيش الجزائري أن يتدخل في كامل التراب التونسي بتعلة مقاومة الارهاب 
و مما أثار غضب شبكة "فرتسأفريك" علاقات شفيق جراية   بأنصار الشريعة و عبد الكريم بالحاج و خصوص  ما عبر عنه شفيق جراية  في إجتماع جنيف في 17 ماي 2017 و استعداده ليأخذ على عاتقه صفقات الأسلحة و التكفل بإدخالها إلى الجمعات الاسلامية  عن طريق الحدود التونسية اعتبار إن الديوانة التونسية و الحرس الحدودي تحت سيطرته و كان حاضرا في هذا الاجتماع من شبكة "فرانسأفريك" جان إيف وليفيا " " Jean- Ives Ollivier" المعروف بالجسوس جاك  و أعترإن شفيق جراية يمثل خطر على التوازنات و التحالفات الاقليمية و الحرب في مالي و تهديد لاستقرار  الجزائر
إعداد "حزب صوت الفلاحين " : لجنة المقاربات و الاستراتجيات التنموية

شريف قسطلي 

lundi 29 mai 2017

Compagne contre la corruption حملة الحكومة ضد الفساد


Echos sur le Net  à propos des arrestations 
de Jaraya et autres 
Compilation de statuts


إلى وزير العدل – بلاغ عاجل

القطب القضائي يكشف لنا عن طريق ناطقه الرسمي  سفيان السليتي لونه و يتمركز كقوة مضادة لمبادرة يوسف الشاهد في ما يخص إيقاف جماعة شفيق جراية  و كذلك  حرب القطب القضائي  ضد هيئة الحقيقة و الكرامة و محاولة تقزيمها في ملف سليم شيبوب و استرجاع الاموال من سويسرا
أتوجه إلى وزير العدل بوصفه عضو في الحكومة و متضامن مع رئيس الحكومة في مكافحة الفساد أن يتحرك بكل جدية لتطهير القطب القضائي المالي لأن حسب هذه المشترة و  التركيبة فإن شفيق جرايا سيقع إطلاق سراحه من طرف القضاة الفاسدين و سيفتك الحكم بمكينة الاعلان الفاسد و نقابات الامن و النواب الذين اشتراهم

شريف قسطلي
المنسق العام لحزب صوت الفلاحين بباجة
29/05/2017


Le statut de l’IVD est un auxiliaire judiciaire dans la mesure où elle est chargée de la justice transitionnelle (La justice transitionnelle, c’est l’ensemble des mécanismes et des processus, à la fois judiciaires et non judiciaires, pour aider une société qui sort d’une dictature ou d’un conflit à faire face à son passé et à restaurer, ainsi, l’état de droit.)  . Par cette définition que Mr Siliti fait semblant de l’ignorer  , ce qui fait que l’IVD est un partenaire obligé pour la transition et  la réconciliation et le traitement des dossiers de malversation  or  selon Slim Chiboub  le dossier  des fonds en Suisse a été initié conjointement avec l’IVD et le pôle judiciaire .Les propos  haineux de Siliti  en vers l’IVD  traduisent  une situation pourrie dans laquelle notre système judiciaire est pris en otage par les barrons de la malversation .

Chérif Kastalli

Coordinateur Parti  Voix des Agriculteurs – Béja- 30/05/2017


تصريحات السليتي غير مسؤولة  فهي تبين لنا الخرق الواسع بين القضاء برمته و هيئة الحقيقة و الكرامة
و نشتم بين سطور هذه التصريحات    نوع من العدائية والكراهية لهيئة دستورية
و كذلك نلاحظ في هذه التصريحات موقف النيابة العمومية و عدم محايدتها و تعطيلها للمسار الانتقالي كما هي في خدمة أجندات  لبارونات معادية لاستقرار تونس و هي منتفعة ماديا من هذه الحالة الغامضة التي تمر بها البلاد

Ma réponse au juge A. Rahmouni :Un parquet défaillant qui dort sur ses lauriers. Pourquoi il n'a pas réagit avant?

Réponse à
الايقافات الادارية الاخيرة وغياب الضمان القضائي!
بقلم احمد الرحموني رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء
جواب إلى السيد الرحموني
Le système judiciaire est défaillant. .... puisque il dort on doit l'attendre jusqu'à quand ? Jusqu'à ce que le parquet se réveille à la semaine des quatre jeudis et trois dimanches ? Un article qui donne une perche aux avocats des diables ! Je dois m’attendre à un article qui met en cause la sclérose qui frappe le ministère publique et comment il est devenu à la traine et indexé comme un instrument à la solde des barrons de la corruption
قسطلي شريف
المنسق العام لحزب صوت الفلاحين بباجة

    اخبار مقاهي باجة
لو القضاء يطلق سراح الموقوفين سيقع تحرك عنيف ضد القضاة و سيدفع فيها الشعب ضريبة الدم

شريف قسطلي
المنسق العام لحزب صوت الفلاحين بباجة
27/05/2017 


jeudi 2 février 2017

Le Pont de Oued Béja

LE  PONT DE OUED  BÉJA

Pendant les ères tu as fait des gloires
Tu as bien voulu enregistrer l’histoire
Nul ne peut effacer la sublime vérité
Car le temps passe et reste : La sincerité

En le montant, le passager du train
Coupant un relief de vertisols bruns
Enrobé d’une pelouse magnifique
Jouissant d’une vision panoramique

Ses pierres argentées frôlées par les eaux
Formant une symphonie avec les oiseaux
Un ouvrage qui fait la fierté de Béja
Avec la majestueuse forteresse de Kasbah  

Avec son corps il embrasse deux collines
Faisant un tableau avec la nature divine
Cette noce chaque printemps est fêtée
Par les cigognes et les fleurs pigmentées

Entre ses pieds coule la richesse
Que  Tanit a voulu en faire promesse
C’est le Pont de Oued Béja dressé
A cinq kilomètres voyant le temps passé


Kastalli Chérif
O.L.M  BEJA 1988

NB : Ce poème fut publié en 1988 dans la Revue de la  JCE de Béja

vendredi 27 novembre 2015

أزمة نداء تونس أم أزمة دولة الجدارمي


La genèse d’une crise
Crise d’un parti qui dévoile une crise d’Etat
L’Etat gendarme trop attaché au pouvoir n’est pas prêt pour la retraite
Des forces occultes œuvrent pour asseoir le pouvoir des technocrates
أزمة نداء تونس تعري لنا أزمة تتخبط فيها الدولة منذ 60 سنة الازمة لها جذور قبل 14 جانفي وربما ستتواصل عدة سنوات أخرى كي نفهم هذه الأزمة يجب أن نعرف قبل كل شي طبيعة الحكم في تونس و دور الإدارة التي تستمد نفوذها من دولة الجادارمي كما يجب أن نقر بأن دولة الجدارمي أو القبضة الأمنية غير مستعدة أن تتنازل على مليغرام من السلطة مهما كان الأمر وهي تمثل حكومة الظل وهي تلعب في دور كبير منذ هروب بن علي إلى اليوم و هي تحاول كل الجهد أن ترسم مشهد سياسي تكرس فيه نفوذها كما إن هلاك هذه القبضة الأمنية لا يكون إلّى إذا وقع تمثيل حقيقي للشعب في المؤسسات الدستورية يخول له آن ذاك الحق في التصور و البرمجة و التنفيذ...
السؤال المطروح: - ما هي مسؤولية نداء تونس ؟
نداء تونس هو مستحضر من عدة عوامل برز لنا إثر تحولات جيوسياسية ليلعب دور الحاكم حسب أجندات القوي الخفية التي تريد المحافظة على تموقعها في السلطة كآمرة وصانعة للقرار... كي نفهم مراحل تكوين نداء تونس يجب أن نتذكر يوم هروب بن علي و كيف المؤسسة الامنية نصبت حكومة محمد الغنوشي وخيب هذا الأخير أمال القوى الخفية و انساق تحت ضغط الشارع نحو إصلاحات جوهرية مثل حل التجمع و عزل بعض القضاة مثل جماعة دواس ومحرز الهمامي و إيقاف عن العمل عدة أمنيين في وزارة فرحات الراجحي ...
كما عملت القبضة الأمنية على عزل محمد الغنوشي و تنصيب الباجي قائد السبسي ابن الداخلية سابقا وشخصية كريزمتية لتطويق ثورة الياسمين وحجب القناصة و ربح الوقت وإخراج نجيب الشابي و أحمد ابراهيم من الحكومة و ذلك لترتيب البيت ... و لكن هذه القوى الخفية لم يرق لها نتائج انتخابات 2012 ودخلت في مشروع جهنمي مبني على مقايضة تحت عنوان "الارهاب أو حكم البوليس " وساهم الانقلاب العسكري بمصر في صعود حكومة تكنوقرات من جنسيات أجنبية أو من شركات عالمية نافذة في البترول و المال و الأعمال و شلت هذه الحكومة نواب المجلس التأسيسي و منعتهم من المبادرة التشريعية وهذا يعتبر انقلاب بيروكراتي بامتياز . كما لعبت الميكنة الاعلامية دور فعال في صعود نداء تونس وبرزت آن ذاك بوادر التصدع داخل الحزب عند تشكيل حكومة لحبيب الصيد و شق كبير من نداء تونس اعتبروه انقلاب بيروكراتي على الشرعية الانتخابية و لم يفهم الكثير منهم إنها عملية وضع يد القوى الخفية على جميع مفاصل الدولة و شق آخر مرشح القوى الخفية متمسك بدولة الجدارمي و مانع كل محولة تسليم السلطة إلى الشق الذي أفرزته الانتخابات و هذا هو الخلاف الحقيقي و الغير المعلن الذي يعيشه نداء تونس لأن الشرعية الانتخابية بسرعة ستتخلص من نفوذ القوى الخفية و تكون الحكومة حينئذ تمثل الأغلبية الانتخابية و يقع اجبار الادارة على الحياد و يتسنى إرساء الحوكمة الرشيدة و تتم سيادة المؤسسات الدستورية و هذا يتطلب نضج سياسي كبير من النخبة السياسية
شريف قسطلي
منسق العام لحزب صوت الفلاحين ببـــأجة
نوفمبر 2015



lundi 5 janvier 2015

بول عليهم يا السبسي بول


بول عليهم يا السبسي  بول      

بول عليهم يا السبسي  بول      

أطال لك الله في البلبول

شعب خسي  يريد على         
مؤخرته الضرب بالنعول

تنخم عليهم و لا تدخر بزاق      
فهذا شعب يرضى بالمبتول

أتيت لهم بالحبيب سيدا          

إلى أن يأتي في القريب الغول

شريف قسطلي © 05/01/2015



dimanche 16 novembre 2014

La Brune et la Blonde devant le Juge des belles

Echo à la chanson de Cheikh Bouroga  Elbaidha  wi Essamra

La Brune et la Blonde devant le Juge des belles

La blonde et la brune en plein crise de beauté
Devant le juge des belles se sont présenté
Afin qu’il se prononce sur leurs qualités
La blonde a pris sa  parole comme vérité
Faisant l’éloge de sa beauté qui alarme
-Une brebis pigmentée pleine de charme
Dans une année ou les souks en vacarmes
Raffolée par  les marchands  décorés d’armes
Mais toi comme le charbon de granite
Noircie comme le fond d’une marmite
La brune plaide évoquant ses mérites
-Je suis rouge et débordante de  désir
Une  gazelle grâce de Gamouda⅟  en délire
Où les chasseurs peinent à me saisir
Mais ton visage pâle qui fait frémir  
Comme si la jaunisse t’a frappé
-Je ne suis pas livide mais une poupée
Une marguerite de ses pétales chaloupés
Mon tatouage ne peut échapper
Par des calligraphes est développé
Sur  un papyrus doucement enveloppé
-Mais le noir est vil et choquant
Il fait fuir les regards méfiant
-La  blancheur est un mal aveuglant
Mais  le kohol collyre et médicament

⅟ :Gamouda une région riche en bio diversité par sa faune et sa flore actuellement c’est la zone de Sidi Bouzid

Kastalli Chérif ©16 Novembre 2014


 البيضة و السمرة جونا يدعوا بالزين 
معروكات أعلينا تلا ڨـوا
طلعوا للي يفرڨ بالزين
البيضة ڨـالت: ناي أشب
زيني بين النسوة لهب
نعجة غشوة عام جلب
 اسوموها الشرايين
أما إنتي فحمة ترعب
سودة كإنك طاجين
ڨـتلي ها مانيشي مسوادة
ياخي ناي حمرة مقدادة
انمثل غزيل ڨـمودة
ايحيروا فيا الصيدين
أما إنت مصفر وجك
ڨـولش ضربو الصفير
قتلي ها ما نيش مصفارة
ر ڨـبة كي ذيل الغنارة
او شامي كخط إحبارة
كاغت في يد الكتابين
الأكحل من بكري دوني
هربوا منو النضارين
أبيض ها في العين أعمتها
و الكحلة كحل و داوتها











               

mardi 2 septembre 2014

Sommes-nous dans une logique d'une justice transitionnelle informelle ? Est-ce que le politique comme la nature n'aime pas le vide ? خطر هيئة موازية للعدالة الانتقالية


Sommes-nous dans une logique d'une justice transitionnelle informelle ?
Est-ce que le ''POLITIQUE'' comme la nature n'aime pas le vide ?

خطر هيئة موازية للعدالة الانتقالية

العملية الإرهابية التي وقعت البارحة 01 سبتمبر 2014 تدل على انحراف خطير لما آل إليه الوضع بالبلاد

بقدر ما أتمنى للنائب محمد علي النصري بالشفاء و طول العمر بقدر ما يحيّرني عدم استكمال مسار الثورة في المسائلة و المحاسبة و المصالحة .
ما قام به الإرهابيون هو نتيجة الفراغ الهيكلي و المؤسساتي للانتقال الديمقراطي الذي أجهضه حكومة الباجي قائد السبسي و تاجرت به اتلرويكا و بالتحديد النهضة في رسكلة بارونات المال الفاسد المشبوه
هذا الفراغ سيمثل تهديد متواصل و ربما سيتطور في الحاضرة و المدن الكبرى فستتشكل هيئات موازية خارجة على الدولة لتقوم بالمحاسبة و الانتقال الديمقراطي كما تراه هي 


شريف قسطلي © رئيس المكتب السياسي لحزب صوت الفلاحين بباجة 
باجة في 02 سبتمبر 2014

Qui êtes-vous ?

Ma photo
Ingenieur adjoint et exploitant agricole .Marié père de 2 enfants